جدول التسنين عند الاطفال

0

التسنين مرحلة مهمة ومثيرة يمر بها كل طفل؛ فهو يعني أن طفلك سيتمكن قريبًا من تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الجديدة وتذوقها معك. لكن حتى يحدث ذلك لابد من المرور بفترات من الانزعاج والألم، وهذا ما يثير قلقنا وانزعاجنا بشأنهم أيضًا. لذا، تساعدك كثيرًا معرفة جدول التسنين عند الاطفال حتى نكوني عزيزتي على دراية مسبقة بما يمر به طفلك، فتتعاملين معه بالشكل السليم والفعَّال. ولأننا هنا من أجلك؛ نقدم لكِ الآن تقريرًا مفصلًا عن تسنين الرضع تجدين فيه إجابات عن كل أسئلتك. فقط تابعي القراءة.

 

متى يبدأ الأطفال في التسنين

التسنين هو عملية ظهور الأسنان من خلال لثة الطفل لأول مرة. ويعرف عند الأطباء بداء الأسنان “odontiasis” لما يصاحبه من أعراض سنعرفها لاحقًا. وبشكل عام، يختلف موعد بداية التسنين عند الأطفال من طفل لآخر، لكنه غالبًا يتراوح بين سن 4 و7 أشهر ثم تستمر الأسنان في الظهور تباعًا حسب جدول تسنين الاطفال الذي سنتحدث عنه فيما بعد. كما قد يبدأ بعض الأطفال في التسنين مبكرًا قبل أن يبلغوا من العمر أربع أشهر، والبعض الآخر قد يتأخر فيبدأ التسنين بعد بلوغ عام من عمره.[1]Baby teething symptoms, www.nhs.uk, Edited 19-02-2022

 

أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال

أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال ليست متطابقة، فقد تظهر أسنان الطفل أحياناً بدون إزعاج أو ألم يُذكَر، وقد يصاحبها بعض الأعراض التالية:

  • العصبية والبكاء.
  • ارتفاع طفيف في درجة الحرارة (أقل من 38 درجة مئوية).
  • الرغبة دائماً في عض ومضغ الأشياء الصعبة.
  • الكحة.
  • وضع اليد في الفم.
  • فرك الخد أو سحب الأذن.
  • تغييرات في أنماط الأكل والنوم.
  • تكون لثة الأطفال عند التسنين حمراء ومتورمة من مكان خروج السن، بسبب تحرك السن تحت سطح أنسجة اللثة.
  • سيلان اللعاب بكثرة، والذي يمكن أن يسبب طفح جلدي خفيف حول الفم.

نعم يمكن أن يصاحب التسنين عند الأطفال بعض الآلام، لكنه لا يؤدي إلى مرض الطفل عادة. لذا من المهم استشارة الطبيب إذا كان الطفل يعاني من أعراض غير طبيعية كالإسهال أو القيء أو ارتفاع كبير في درجة الحرارة والاحتقان أو الطفح الجلدي على الجسم أو السعال، وأيضاً إذا رأيت صديد أو نزيف في اللثة، فهذه ليست علامات طبيعية للتسنين عند الأطفال.[2]Teething in Babies: Symptoms and remedies, webmed.com, Edited 22-02-2022

 

هل التسنين عند الأطفال يسبب القيء

تأخذ عملية التسنين جزءًا كبيرًا من حياة الطفل، وفي الوقت الذي يعاني فيه الطفل بالفعل من الكثير من آلام النمو، غالبًا ما يتم إلقاء اللوم على التسنين بشكل خاطئ في الكثير من الأعراض.

أثناء وقت التسنين تقل المناعة السلبية للطفل، وبالتالي يتعرض الطفل للعديد من الأمراض بما في ذلك البكتيريا والفيروسات كما أوضحت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال. لذا من المرجح أن يكون القيء عند الطفل له سبب آخر غير التسنين.[3]Teething and Vomiting: What’s Normal?, healthline.com, Edited 22-02-2022

 

جدول التسنين عند الاطفال

ينقسم جدول التسنين عند الاطفال إلى خمس مراحل، وعادة ما تستمر مدة التسنين عند الأطفال لما يزيد قليلاً عن عامين. وعادةً ما يسبب التسنين انزعاجًا للأطفال وآبائهم، لذا فإن معرفة ما يمكن توقعه خلال هذا الوقت العصيب يمكن أن يساعد الآباء والأمهات في توجيه الطفل بشكل فعال وتخفيف ما يمرون به من انزعاج. وقد لوحِظَ أن جدول التسنين عند الاطفال يتكون من الخمس مراحل الآتية:

المرحلة الأولى في الأشهر (0 – 6)

في هذا الوقت يكون بالفعل لدى الطفل مجموعة كاملة مكونة من 20 سنًّا صغيرة موجودة في عظم الفك أسفل اللثة. تعرف هذه الأسنان الأولية أيضًا باسم الأسنان اللبنية أو “أسنان الحليب”، وذلك لأن النظام الغذائي للطفل في هذه الفترة الزمنية غالباً ما يتكون من الحليب فقط. ولا تظهر أسنان عادة في هذه المرحلة.

المرحلة الثانية في الأشهر (6 – 8)

تبدأ الأسنان الأولى بالبروز في هذا الوقت وهي الأسنان الأمامية العلوية والسفلية، والمعروفة ب “القواطع”. تضغط الحواف الخشنة للأسنان على خط اللثة مما يؤدى إلى ظهور علامات وأعراض عدم الراحة على الطفل حتى قبل أن يبلغ 6 أشهر من العمر. نتيجة لذلك يبدأ الطفل في عض يده أو أي شيء آخر أمامه، لأن الضغط على اللثة يساعد في تخفيف الألم. لذلك يجب على الأم بالتأكيد في هذه المرحلة تزويد الطفل بمواد وأطعمة كافية مناسبة للمضغ.

المرحلة الثالثة في الأشهر (10 – 14)

في هذه المرحلة تبدأ الأضراس الأولية في الظهور في الفكين السفلي والعلوي في مؤخرة الفم. تتشابه أعراض هذه المرحلة كثيراً مع أعراض المرحلة الثانية مع ملاحظة زيادة واضحة في الانزعاج وسيلان اللعاب والرغبة في مضغ الأشياء الصلبة. قد يعاني الطفل أيضاً من فقدان الشهية وصعوبة الاستسلام للنوم أثناء الليل.

المرحلة الرابعة في الأشهر (16 – 22)

تظهر في هذه المرحلة الأسنان التي بين الأضراس العلوية والسفلية والقواطع بالإضافة إلى الأنياب. وتستمر الأعراض السابقة بنفس الكيفية وتزداد في شدتها قليلاً.

المرحلة الخامسة في الأشهر (25 – 33)

قد تكون هذه المرحلة أكثر مراحل التسنين عند الأطفال إزعاجاً، ففيها تظهر الأضراس الكبيرة. تواجه الأم صعوبة في تهدئة طفلها خلال هذا الوقت، فتحاول تجربة كل الأساليب السابقة دون جدوى. ولذلك يتم تشجيع الأمهات على تجربة طرق جديدة لتهدئة الطفل. وقد نجحت العديد من الأمهات في إعطاء أطفالهن خضروات يصعب مضغها للمساعدة في تهدئته، بالإضافة لكونها أمر صحي أيضًا. ومع ذلك لابد من مراقبة الطفل عن كثب لتجنب أن تؤدي الخضروات لخطر الاختناق.

مما سبق نلاحظ أن مدة التسنين عند الأطفال تنتهي عندما يبلغ الطفل عامين ونصف أو ثلاث سنوات من العمر.[4]Stages of teething in Babies and children, pediatricdentalspecialist.com, Edited 22-02-2022

 

ماذا أفعل لطفلي وقت التسنين؟

قد تساعدك بعض النصائح التالية في مساعدة طفلك الصغير على الشعور  بالتحسن، لكن ما ينجح في تهدئة طفل صديقتك ليس بالضرورة أن يصلح في تهدئة طفلك، لذا لابد من التجربة لمعرفة أي الاستراتيجيات أنسب لأطفالنا.

  • تدليك اللثة بلطف – حيث يمكن أن يؤدي الضغط على اللثة بلطف إلى تخفيف قدر كبير من الانزعاج لدى الطفل أثناء التسنين. يُمكن القيام بذلك بإصبع نظيف أو قطعة قماش مبللة أو ضمادة شاش مبللة.
  • أعطي طفلك زجاجة مملوءة بالماء – جربي ملء زجاجة ماء لطفلك حتى يمص منها عندما يعاني من الألم. لكن لا تكثري من العصير أو الحليب لأغراض تخفيف الألم حيث يسبب التلامس المطول مع السوائل السكرية تسوس الأسنان.
  • حلقات التسنين – يمكن تزويد الطفل بحلقة تسنين مصنوعة من السليكون، وهي حلقات مخصصة تُباع في الصيدليات.
  • المناشف الباردة – وضع قطعة قماش باردة على اللثة قد يساعد كثيراً في تخفيف آلام التسنين، لكن بشرط ألا تكون شديدة البرودة حتى لا تؤذى اللثة والأسنان.
  • الأطعمة الصلبة – إذا كبر الطفل بما يكفي للحصول على طعام صلب مثل أصابع الجزر أو التفاح أو الكمثرى في نظامه الغذائي، فسيكون ذلك خيارًا جيدًا أيضًا لتخفيف ألم التسنين.

 

تسنين الأطفال الرضع مبكرًا

في بعض الحالات النادرة يولد الأطفال بسن أو أكثر وربما تظهر أسنانهم خلال الأسابيع القليلة الأولى من العمر. تشير بعض الأبحاث أن معدل حدوث ذلك هو حالة واحدة من كل 2000-3000 ولادة حية. قد يكون هذا السن الموجود عند الولادة مشوهًا ويعتبر حدثًا فريدًا لدى طفل عادي، أو يندرج تحت العديد من النتائج الجسدية غير العادية التي تدل على وجود متلازمة.

إذا لم تتداخل هذه الأسنان مع الرضاعة وتؤثر عليها، ولم تشكل خطرًا آخر على الطفل كالاختناق مثلاً، فلا يوجد داع للقلق.[5]Teething Tots, kidshealth.org, Edited 22-02-2022

 

المراجع[+]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.