فيتامين د للأطفال حديثي الولادة

0

فيتامين د هو أحد أهم الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان في مختلف المراحل العمرية. ولكن، هل يُعد إعطاء فيتامين د للأطفال حديثي الولادة تصرفًا صحيحًا؟ هل يلزم إجراء تحليلات معينة قبل إعطاء فيتامين د للرضع للتأكد من احتياجهم له أولاً؟ وما جرعة فيتامين دال المناسبة للأطفال منذ ولادتهم؟ كل هذه التساؤلات وأكثر سنجيب عنها بالتفصيل خلال الأسطر القليلة القادمة.

 

نظرة عامة على فيتامين د

فيتامين دال هو أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون. يحتاج الإنسان إلى إدراجه ضمن نظامه الغذائي لضمان قيام الجسم بالعديد من العمليات الحيوية الهامة. ولعل أبرز ما يتميز به هذا الفيتامين تحديدًا عن غيره من الفيتامينات هو قدرة الجسم على تكوينه تلقائيًّا عند تعرض الجسم لضوء الشمس المباشر. ولهذا السبب أُطلِق عليه فيتامين الشمس.[1]The Benefits of Vitamin D, healthline.com, Edited 22-06-2021

 

متى يعطى فيتامين د للرضع

يوصي الأطباء حاليًا بتقديم فيتامين د للرضع منذ الأيام القليلة الأولى بعد الولادة دون الحاجة إلى أية فحوصات أو تحاليل خاصة. وذلك لتلبية احتياجاتهم من هذا الفيتامين الهام. وهو ما يجب القيام به سواء كان الطفل يرضع طبيعيًّا أو صناعيًّا. فقد ثبُت علميًّا عدم احتواء حليب الأم على كمية كافية من فيتامين د. فضلاً عن أن وجبة الصغير من الحليب الصناعي لا تمده أيضًا بالمعدل الكافي من فيتامين دال على الرغم من أن معظم أنواع الحليب تكون مدعومة بهذا الفيتامين. ولا شكَّ أن الأطفال في هذه المرحلة المبكرة من العمر يصعُب تعريضهم لضوء الشمس المباشر لفترات كافية؛ نظرًا لرقة جلدهم واحتمالية تحسسه من هذه الأشعة.

 

أهمية فيتامين د للأطفال حديثي الولادة

لعل أهم وأشهر أدوار فيتامين د هو مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم. ومن ثم فهو يساعد في بناء العظام والأسنان بشكل صحي، فيقي من الكساح ولين العظام الذي قد يعاني منه بعض الأطفال أثناء نموهم. إلا أن دور فيتامين د لا يقتصر على العظام فحسب، بل إنه يلزم لتطوير الدماغ وتعزيز جهاز المناعة والكثير من الوظائف الحيوية الأخرى.

 

فيتامين د للرضع كم نقطة

كونه مكملاً غذائيًّا لا يعني إعطاءه بأي كمية. بل يجب الالتزام بالجرعة المناسبة للرضع، والتي حددتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بـ 400 وحدة دولية من فيتامين د يوميًّا. وهنا يجب الانتباه إلى اختلاف تركيز الفيتامين في العلامات التجارية المختلفة؛ إذ تحتوي بعضها على الجرعة المطلوبة في نقطة واحدة، في حين أن البعض الآخر يوفر نفس الجرعة في قطارة كاملة. لذا يجب قراءة التعليمات المصاحبة لعبوة الفيتامين جيدًا قبل الاستخدام.

 

طريقة استخدام قطرات فيتامين د للأطفال

هناك أكثر من طريقة يُمكن بها استخدام قطرات فيتامين د للأطفال حديثي الولادة نوضحها فيما يلي لتختاري عزيزتي الطريقة الأنسب لكِ ولطفلك:

  • تتمثل الطريقة الأولى في إعطاء الطفل جرعته اليومية في فمه مباشرةً. وهنا يلزم أن يكون الطفل مسترخيًا أثناء حمله بزاوية بحيث تكون الرأس أعلى من منطقة الصدر. وينصح الأطباء دائمًا بتوجيه القطارة باتجاه خد الطفل؛ أي إلى أحد جانبي الفم، وعدم توجيهها بشكل مستقيم إلى الحلق.
  • أما الطريقة الثانية، فهي مزج جرعة فيتامين دال مع وجبة الطفل من الحليب، سواء كان الحليب صناعيًّا أو حليب طبيعي مسحوب من الأم.
  • وأخيرًا تلجأ بعض الأمهات إلى وضع قطرة الفيتامين على حلمة الثدي قبل الرضاعة مباشرةً. مع ملاحظة أن هذه الطريقة قد تكون فعالة مع جرعات القطرة الواحدة فقط.[2]Do Babies Really Need Vitamin D Supplements, health.clevelandclinic.org, Edited 22-06-2021

 

متى أوقف فيتامين د للطفل

يُمكن التوقف عن إعطاء مكملات فيتامين د للطفل عند الاطمئنان إلى حصوله عليه بشكل كافٍ من مصادره الطبيعية. وهو ما يحدث غالبًا بعد انتظام الطفل في تناول الطعام الصلب بشكل يومي مع حرص الأم على تقديم الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين ، مثل صفار البيض واللحوم الحمراء والأسماك الزيتية. بالإضافة إلى تعريض الطفل لأشعة الشمس الآمنة من عشر دقائق حتى نصف ساعة مع كشف الذراعين والساقين متى أمكن ذلك.

المراجع[+]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.